مفاهيم شرعية الاحتياط 3 بقلم سماحة آية الله السيد زهير القزويني(دام ظله)

مفاهيم شرعية الاحتياط 3 بقلم سماحة آية الله السيد زهير القزويني(دام ظله)

قبل بيان المسألة أود التنويه الى قضية تمر على المكلفين في الرسالة العملية تتعلق بالاعمال المستحبة:

اعلم ان الفقيه في مقام استنباط مسألة من المسائل المتعلقة بأعمال المكلفين له ادلة لايتعداها وهي القرآنوالسنة ونعني بالسنة هي قول المعصوم أي ان يقول المعصوم ويبين حكما من الاحكام وفعل المعصوم وهوان يقوم المعصوم بفعل من الافعال امام المكلفين وفعله لايدل الا على رجحان الفعل ومحبوبيته والا لم يفعلهوثالثة الامضاء ونعني به ان يقوم المكلف بفعل امام المعصوم والمعصوم يراه ويسكت لا لتقية او مانع بليمضي العمل وايضا هذا الامضاء لايدل الا على رجحان الفعل ،وهناك ادلة اخرى تتعلق بشأن كل مسألةتتهيأ للفقيه ساعة اعمال النظر ومفصلاتها في بحوث الخارج العليا في الحوزات العلمية حفظعها الله منكل مكروه،

في قضية المستحبات هناك وفرة في الاعمال المستحبة لكن المشكلة ان اسانيدها ضعيفة يعني ان الفقيهلايستطيع ان يقول بنحو قاطع انها من الروايات التي ذكرها المعصوم لأن اكثرها مرسل وبعضها بلا سندوبعضها كما قلنا ضعيف ، من هذه الاعمال اغسال وصلوات وتسبيحات ودعاء والكثير الكثير كما هوالموجود في كتب الادعية كضياء الصالحين ومفاتيح الجنان ومصباح الكفعمي وغيرها،لكن الناس يقبلونعلى العمل بنحو مقطوع ويقصدون التقرب الى الله بهذا العمل وكأن وجودها في كتب الدعاء دليل علىصحتها وانها فعلا صدرت من المعصوم لكن هذا خطأ ومشكلة لان هناك احتمال قد لايلتفت له المكلف وهو انكون هذا العمل المستحبي مما لم يصدر عن المعصوم وبالتالي نسبته الى الدين قد يكون بدعة التي يعرِّفهاالعلماء بادخال مالم يعلم انه من الدين في الدين ، فانت في الواقع تتعبد وتمشي في غير الجادة التييريدها الله وهو لايطاع من حيث يُعصى حتى ولو كانت بعنوان صلاة او صوم او اي عمل فيه تحريكجسماني تتخيل ان هذا سيقربك الى المولى هذا عمل باطل وربما يكون مبغوضا واقعا.لايعني انهلامستحبات عندنا بلى عندنا الكثير من المستحبات التي ثبت بالدليل الروائي القطعي صدور البيان به منقبل المعصوم ومثل الاعمال الثابت استحبابها يُنوى الاتيان به بعنوان انه مستحب.

هنا يأتي دور الاحتياط في كيفية امتثال العمل الذي لم يثبت استحبابه وهو ان تنوي الاتيان بالعمل رجاءالمطلوب لا بعنوان انه من الدين لكن تنوي التقرب بالعمل الى الله رجاء ان يكون مطلوبا استحبابيا له وانتبهذا النحو تكون قد حفظت نفسك من اقحام ماليس من الدين في الدين وتحصل بهذا على أجر ذلك العمل.