الحلقة الثانية من سؤال: هل يمكن لنا ان نقول ان عظمة فاجعة كربلاء لم تأتي هذه العظمة من عظم المصيبة والرزية بل هي…

الحلقة الثانية من سؤالهل يمكن لنا ان نقول ان عظمة فاجعة كربلاء لم تأتي هذه العظمة من عظم المصيبة والرزية بل هي من علو مقام وعظمة المقتولين في كربلاء،لاننا لو استقرئنا التأريخ لربما نجد فجائع تشبه كربلاء وفجائعها؟

السبب الثاني

لو قلنا ان مصيبة كربلاء وعظمتها جائت من عظمة المقتولين في كربلاء فمن باب اولى ان نقول ان مصيبة أمير المؤمنين (عليه السلام) اعظم من كل المصائب وذلك لعظمة سيد الاوصياء وأمير المؤمنين وخير خلق اللهاجمعين بعد رسول رب العالمين عليهم جميعا افضل صلاة المصلين٠

ولكن إمامنا الصادق (عليه السلام) يبين علة من علل كثيرة كيف ان مصيبة سيد الشهداء عليه السلام اعظمالمصائب في الرواية الشريفة عن عبد الله بن الفضل الهاشمي قال: قلت لأبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليهما السلام) يا بن رسول الله كيف صار يوم عاشوراء يوم مصيبة وغم وجزع وبكاء دون اليوم الذي قبض منه رسول الله (صلى الله عليه وآله) واليوم الذي ماتت فيه فاطمة (عليها السلام) واليوم الذي قتل فيه أميرالمؤمنين (عليه السلام) واليوم الذي قتل فيه الحسن (عليه السلام) بالسم؟ فقال: ان يوم الحسين (عليهالسلام) أعظم مصيبة من جميع سائر الأيام، وذلك أن أصحاب الكساء الذي كانوا أكرم الخلق على الله تعالى كانوا خمسة فلما مضى عنهم النبي (صلى الله عليه وآله) بقي أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) فكان فيهم للناس عزاء وسلوة فلما مضت فاطمة (عليها السلام) كان في أمير المؤمنين والحسن والحسين للناس عزاء وسلوة فلما مضى منهم أمير المؤمنين (عليه السلام) كان للناس في الحسن والحسين عزاء وسلوة فلما مضى الحسن (عليه السلام) كان للناس في الحسين (عليه السلام) عزاء وسلوة، فلما قتل الحسين (عليه السلام) لم يكن بقي من أهل الكساء أحد للناس فيه بعده عزاء وسلوة فكان ذهابه كذهاب جميعهم كما كان بقاؤه كبقاء جميعهم فلذلك صار يومه أعظم مصيبة٠

الشيخ شريف العبادي