مقال الـديـن 16 حلقة 2 بقلم سماحة آية الله السيد زهير القزويني(دام ظله)

قال الإمام الرضا(عليه السلام ) :(صديق كل امرىء عقله وعدوه جهله)(الكافي)

فالعقل بحسب هذه الروايات وروايات اخرى هو المعول عليه في السير الالهي وهو المعتبر اتباعه للنجاة من مخالب الدنيا وآفاتها والفوز بالرضوان ، وأما الذي يدعيه اهل الهوى وأهل الدنيا فلا يمت الى العقل بصلةانظر معي الى قوله تعالى  حين ينقل لنا صورة حوارية لاهل الجحيم (قَالُوا بَلَىٰ قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَامَا نَزَّلَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ )فهم يعترفون لحظة لا يجدي الاعتراف بانهم لم يعملوا بالعقل لانهم لو عملوا بالعقل لما آلت النتية الى ما آلت اليه من دخول السعير

فالدين لم يحارب العقل بل حث على استعمال العقل وما يتشدق به اهل الدنيا حين يتمردون على القوانينالالهية والتشريعات السماوية بانها لا توافق عقلي هذا كذب صراح بل هي شيطنة وتجري واتباع للشهوات لان العقل لا يقود الا الى الله وهو الذي يعبد به الرحمن ويوصل الى الجنان