مفاهيم شرعية الحجّ الحلقة السابعة بقلم سماحة آية الله السيد زهير القزويني (دام ظله)

شرائط وجوب حجة الاسلام

وهي أمور:

الأول: البلوغ الشرعي وان يكون عاقلا وهي من شرائط التكليف العامة، لذا الحج لايجب على الصبي ولوكان مراهقا وكذا لايجب على المجنون حتى ولو كان ادواريا والمراد من الجنون الادواري ان يفقد عقله بعضالوقت ويفيق في البعض الآخر ، نعم في صورة ان وقت الافاقة يستطيع الاتيان بتمام بالاعمال ففي هذهالصورة وجب الحج عليه، الصبي اذا حج لم يجز ذلك عن حجة الاسلام.

سؤال:

قام الدليل على ان عبادات الصبي مشروعة ويثاب عليها فلماذا لا يكون هذا الحج مشروعا ايضا ؟

قلت: مشروعية عبادات الصبي لا يعني ان الحج ليس مشروعا في حقه بل مشروع والمشروعية معناهاالاستحباب وما اتى به يكون مستحبا والمستحب لايكون مجزيا عن الواجب مثلا تصلي نافلة من اربعركعات عند الظهر وهذه الاربع ركعات لاتكون مسقطة صلاة الظهر الواجبة ، فكل تكليف يدعو الى نفسهالمستحب للمستحب والواجب للواجب. ثم ان هنا رواية لمسمع عن الامام الصادق(ع) (لو ان غلاما حج عشرحجج ثم احتلم كان عليه فريضة الاسلام) وغيرها من الروايات، نعم يستحب للصبي ان يحج ولو لم تحتسبله عن حجة الاسلام .

وهل يشترط اذن الولي في حجه الاستحبابي ام لا لاستتباعه التصرفات في امواله كثمن الهدي والكفارةعلى تقدير حصول اسبابها،الظاهر ان اذن الولي ليس شرطا ويكفي عند الهدي ان يستأذن من الولي ولم لميأذنه كان عاجزا ثم يأتي بالكفارة بعد البلوغ.

لايشترط اذن الابوين في حج البالغ الاستحبابي الا اذا كان طريق السفر مشتملا على خطر موجب لاذيتهماففي هذه الصورة لابد من رضا الابوين والا كان سفر معصية. الا في الحج الواجب فانه لا اشكال في عدماشتراط اذن الابوين فانه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

مسألة: يستحب للولى ان يحرم بالصبي غير المميز والمسألة لاخلاف فيها لقيام جملة من الاخبار على ذلك،وكذا الصبية وان اشكل بعض بان الصبية لم يرد فيها نص لكنه ليس بشيء فانه لغة يطلق الصبي ويدخلفي الاطلاق الصبية ايضا.

وأما كيفية الاحرام بالصبي فبأن يلبسه ثوبي الاحرام ويقول(اللهم اني احرمت هذا الصبي) ثم يأمرهبالتلبية اي يلقنه اياها ولو لم يكن قابلا للتلقين لبى عنه ، ويجنبه عن كل ما يجب على المحرم الاجتنابعنه،ويأمره بكل افعال الحج فما تمكن منه فعله وأما الذي لايتمكن منه فينوب عنه الولي ويطوف به ويسعىبه بين الصفا والمروة ويقف به في عرفات والمشعر،ويأمره لارمي فان لم يقدر رمى عنه،وهكذا يأمره بصلاةالطواف وان لم يقدر يصلي عنهولابد من ان يكون طاهرا ومتوضئا ولو بصورة الوضوء،وان لم يمكنفيتوضأ هو عنه ويحلق رأسه وهكذا جميع الاعمال.

ملاحظة: أود الإشارة الى أني هناكما في المسائل السابقةإنما أذكر الخطوط العامة في المسائل الشرعيةمن غير التعرض الى آراء الفقهاء طمعا في تسهيلها على المتلقي والقارىء ، وقد يختلف نظر فقيه لآخر لذالزاما على من يقرأ المسائل التي أذكرها أن يراجع فقيهه لمعرفة رأيه فيها وأن لايعتمد اعتمادا كلّيا على ماأشرح وأبيّن.